قوات الدرك ... مسيرة من العطاء والانجاز

في العاشر من حزيران لعام 1916 أطلق المغفور له الشريف الهاشمي الحسين بن علي رصاصة الثورة العربية الكبرى معلناً عن عهد عربي جديد باحثاً عن التحرر من الوصاية والتبعية, حاملاً هموم وتطلعات العرب والمسلمين لتحقيق ما يليق بتاريخ أمة اعزها الله بالإسلام ديناً وُخلقاً رفيعاً وذكرها في محكم التنزيل بقوله: { كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ } آل عمران110 وفي عمان ...النص الكامل

نحو مؤسسه أمنيه متميزة على المستوى المحلي والإقليمي

والدولي قادرة على المساهمة الفعالة في تعزيز الأمن والاستقرار الداخلي .

 

الاضطلاع بدور اساسي فاعل  في المحافظة على  الامن والنظام من خلال تطبيق أفضل الممارسات وبالاعتماد على الموارد البشرية والمعرفية المتميزة بما يوفر أعلى درجات الأمن والاطمئنان لكل المواطنين والمقيمين 

1. احترام حقوق الإنسان.
2. الانتماء والولاء.
3. العمل بروح الفريق الواحد.
4. النزاهة والشفافية.
5. الاحترافية والتخصص.
6. التميز في العمل.
7. التكاملية والتشاركيه مع الآخرين.
8. التدريب المستمر والتغير والتطوير نحو الأفضل.
9. الحنكة في التعامل مع الأزمات.